يود الكثيرون معرفة السبب الرئيس وراء تلك الشهب التي نراها حالياً في السماء، وهنا سوف نشرح السبب الرئيسي وراء رؤية تلك الشهب .

وأوضح أن مذنب "سويفت توتل" هو مصدر شهب البرشاويات وأن هذا المذنب يزور الأرض كل 133 سنة وفى كل مرة يمر بها يتضاعف معدل زخات الشهب الناتجة عنه، مشيرا إلى أنه تم اكتشافه فى عام 1862، ويعد من أكبر المذنبات المعروفة وتدور حول الشمس فى مدار طويل وأن آخر مرة مر فيها لكوكب الأرض كانت فى عام 1992 وسيمر عليها فى دورته القادمة عام 2125.

وأكد أنه رغم مرور المذنب بالأرض كل 133 عاما إلا أن حطامه المتمثلة فى زخات البرشاويات تحدث كل عام، وتخترق بقايا حطامه ورماده الغلاف الجوى والأرضى، وتسبب ما يعرف فلكيا باسم "الهطل الشهابى أو الأمطار الشهابية"، وهو عبارة عن نهر متصل من بقايا جزيئات المذنب، التى تشكل مساره ويصل عرضه إلى ما يقرب من 120 كيلومتر.

ونوه إلى أنه لا يحبذ إشعال أى نيران أو مصدر للضوء خلال المشاهدة ويفضل التوجه لمصدر الزخة الشهابية حتى يستمتع المتابع لها برؤيته، مشيرا إلى أن شهب البرشاويات سميت بهذا الاسم نسبة إلى كوكبة "ترساوس" حامل رأس الغول، التى تظهر وكأنها منبعثة منها، وأن شهر أغسطس يعد شهرا مميزا؛ حيث يشهد ظاهر السوبر قمر وبداية أطول شهر هجرى وظاهرة الجيوب الفضية الممتلئة المرتبطة بالتقويم الميلادى بالإضافة إلى زخات شهب البرشاويات الأشهر فى زخات الشهب.

التعليقات


إضافة تعليق