تحديث جديد حصل عليه برنامج واتس اب للمراسلات الكتابية، التحديث الجديد عالج الكثير من المشاكل كانت قد واجهت المستخدمين في الوقت السابق، من ضمن تلك المشكلات، بطء في عملية إرسال واستقبال الصور وكذلك ملفات الصوت .



تحديثات جديدة ينتظر برنامج واتس اب الحصول عليها، وذلك بعد تحديث كافة برامج المراسلة الكتابيه، وحصول برنامج الفايبر على تحديث أخير يجعل برنامج الواتس هو الآخر ينتظر التحديث .

ومن المتوقع أن يشمل التحديث على إضافات مميزة وقوية في البرنامج .



متصفح جوجل كروم، الأكثر من رائع، يسعى للمنافسة مع المتصفحات الأخرى الموجودة حالياً، خصوصاً بعد ظهور عدة متصفحات تستخدم نفس التقنية الموجودة في جوجل كروم، ولكن يتوقع الكثيرون تفوق كروم .

المتصفح الأكثر من رائع استطاع في وقت كثير أن يحصد قاعدة قوية من الجماهير، باتت تنتظر التحديثات يومياً التي يقوم كروم بنشرها .

هناك إصدار آخر من تطوير جوجل كروم تم إصداره من الشركة الأم، التي تعمل دائماً على تطوير البرنامج وجعله في منافسة أقوى البرامج .

جوجل كروم

بالفعل هو متصفح رائع لا يمكن القول غير ذلك، فالكثيرون يؤيدون أن كروم تفوق على الكثيرين في وقت قصير جداً، واستطاع حصد النجاح  



يرى العالم اليوم شهب البرشاويات، والكثير مستمتع بذلك المنظر الجميل الذي يراه، في الوقت نفسه الذي لم يراه الكثيرين وقاموا بتفويت تلك الفرصة الرائعة في رؤية الشهب، ولكن جوجل وفرت على الكثيرين تلك الفرصة الرائعة .

فقد وضعت جوجل شعار يمكن من خلاله رؤية تلك الشهب التي كانت موجودة اليوم في السماء، والشعار بالفعل رائع وأعجب الكثيرين، في الوقت نفسه الذي زينت الشهب السماء، فكانت الشهب تزين صفحات الإنترنت وخصوصاً صفحة جوجل الرئيسية .

تسعى جوجل دائماً لأن تكون رقم واحد، فكانت أول من يحتفل بذلك الحدث الرائع، الذي خرج الكثيرون من أجل مشاهدته ، في الوقت نفسه حرص الكثيرون على الصعود إلى أعلى المنازل لمشاهدة الشهب والاستمتاع بها . 



يود الكثيرون معرفة السبب الرئيس وراء تلك الشهب التي نراها حالياً في السماء، وهنا سوف نشرح السبب الرئيسي وراء رؤية تلك الشهب .

وأوضح أن مذنب "سويفت توتل" هو مصدر شهب البرشاويات وأن هذا المذنب يزور الأرض كل 133 سنة وفى كل مرة يمر بها يتضاعف معدل زخات الشهب الناتجة عنه، مشيرا إلى أنه تم اكتشافه فى عام 1862، ويعد من أكبر المذنبات المعروفة وتدور حول الشمس فى مدار طويل وأن آخر مرة مر فيها لكوكب الأرض كانت فى عام 1992 وسيمر عليها فى دورته القادمة عام 2125.

وأكد أنه رغم مرور المذنب بالأرض كل 133 عاما إلا أن حطامه المتمثلة فى زخات البرشاويات تحدث كل عام، وتخترق بقايا حطامه ورماده الغلاف الجوى والأرضى، وتسبب ما يعرف فلكيا باسم "الهطل الشهابى أو الأمطار الشهابية"، وهو عبارة عن نهر متصل من بقايا جزيئات المذنب، التى تشكل مساره ويصل عرضه إلى ما يقرب من 120 كيلومتر.

ونوه إلى أنه لا يحبذ إشعال أى نيران أو مصدر للضوء خلال المشاهدة ويفضل التوجه لمصدر الزخة الشهابية حتى يستمتع المتابع لها برؤيته، مشيرا إلى أن شهب البرشاويات سميت بهذا الاسم نسبة إلى كوكبة "ترساوس" حامل رأس الغول، التى تظهر وكأنها منبعثة منها، وأن شهر أغسطس يعد شهرا مميزا؛ حيث يشهد ظاهر السوبر قمر وبداية أطول شهر هجرى وظاهرة الجيوب الفضية الممتلئة المرتبطة بالتقويم الميلادى بالإضافة إلى زخات شهب البرشاويات الأشهر فى زخات الشهب.



عدد كبير من العلماء أيد ذلك، فالآن يمكن مشاهدة الشهب بكل سهولة بالعين المجردة، والتي ستمر على السماء؛ من أجل الاستمتاع بمنظرها الرائع

صرح "رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية" الدكتور أشرف لطيف تادرس أن شهر أغسطس الحالى سيشهد أشهر زخات الشهب "شهب البرشاويات"، التى تحدث يوم 12 أغسطس من كل عام، ويمكن رصدها لمدة 3 ليالٍ قبل وبعد ليلة الذروة، مؤكدا أن هذه الزخة هى ظاهرة فلكية لا تسبب أى أضرار.

وقال تادرس -فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط- إنه سيكون متاحا رصدها للجميع بالعين المجردة دون استخدام التلسكوبات أو أدوات للرصد؛ حيث يمكن مشاهدتها بكل وضوح، مشيرا إلى أن هناك عوامل رئيسية عديدة قد تؤثر على رؤية الشهب الساقطة بوضوح منها التلوث الجوى المتمثل فى الغبار والأتربة العالقة بالجو والتلوث الضوئى المتمثل فى إضاءة المدن وبخار الماء "الشبورة " والسحب وأخيرا وجود القمر فى السماء.

وأشار إلى أنه يتراوح معدل زخات شهب البرشاويات فى أفضل الحالات إلى حوالى 100 شهاب فى الساعة وتبلغ سرعته عند دخوله الغلاف الجوى ما بين 12 إلى 72 كيلومتر فى الثانية الواحدة، ويبدأ الشهاب بالظهور على ارتفاع 100 كيلومتر تقريبا عن سطح الأرض، لافتا إلى أنه قد يسمع للشهاب صوت ضعيف يشبه الهسيس ويصل صوته بعد حوالى دقيقة من ظهوره، وقد يترك خفه ذيلا من الدخان يميل لونه إلى الأخضر فى الغالب بسبب ذرات الأكسجين.



نشاط غير عادي يسود تلك الشهب، الواقع اننا لا نعرف الكثير عن ذلك النشاط، ولكن بفضل كثير من العلماء تمكنوا من معرفة ذلك النشاط الغير مسبوق للشهب .

أثناء مرور المذنب "سويفت-تتل" بالأرض أثناء دورته حول الشمس مرة كل 133 سنة، يترك حطامًا في مساره والتي تخترق الغلاف الجوي مسببةً "الهطل الشهابي" أو "الأمطار الشهابية"، حيث أنها عبارة عن نهر متصل من بقايا جزيئات المذنب التى تشكل مساره، ويتراوح عرض هذا المسار ما يقرب من 120 كم.[1]

يبدأ نشاط شهب البرشاويات في الفترة من 17 يوليو حتى 24 أغسطس، لكن ذروة النشاط تبلغ أقصاها في 12 أغسطس، وممكن رصدها لمدة ثلاث ليالي تقريبًا قبل وبعد ليلة الذروة. ويمكن رصد هذه الشهب بمعدل 1- 2 شهاب في كل دقيقة وفي أفضل الحالات بمعدل 90 - 100 شهاب في الساعة، وبمعدل سرعة ما بين 12 إلى 72 كم فى الثانية الواحدة.[2]



الجديد في شهب البرشاويات، وما لا يعرف الكثير بل يجهله الكثيرون عن تلك الشهب التي تزين الصفحة الرئيسية لجوجل، فلنأخذك في جولة للتعرف عليها .

شهب البرشاويات، (بالإنجليزية: Perseids) وهي عبارة عن زخات كثيفة من الشُهُب تبلغ ذروتها في 12 أغسطس من كل عام، حيث يمكن رؤيتها بالعين المجردة، دون الحاجة إلى استخدام تلسكوبات أو أدوات للرصد. ويُعتبر المذنب "سويفت-تتل" (بالإنجليزية: Swift-Tuttle) والذي اكتُشف عام 1862 هو مصدر هذه الشُهُب. سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى كوكبة فرساوس أو برشاوس "حامل رأس الغول"، والتى تظهر وكأنها منبعثة منها.[1]



يتمتع برنامج فايرفوكس بالعديد من البرامج الأخرى، ففي السرعة برنامج فايرفوكس يحظى بسرعة فائقة ولكن جوجل كروم يظل هو الأسرع حتى الآن، ولكن يسعى فايرفوكس لأن يتفوق عليه؛ عن طريق التعديل على البرمجية الخاصة بالبرنامج .

alt

التنفيذ الجزئي من الجدول أوبن ريض (القسم 6.3.6) راجع وثائق حول الخطوط الرياضية وو MathML التعذيب اختبار للحصول على فايرفوكس، والمميز في عملية فتح الصفحات من البرنامج دون مشاكل .

قبل الإصدار الأول 1.0 الصادر بالتاسع من نوفمبر 2004، كان فيرفكس قد نال الثناء في الكثير من وسائل الإعلام، من ضمنها فوربس وجريدة الوول ستريت جورنال، ومع أكثر من خمس وعشرين مليون تنزيل في الأيام التسعة والتسعين الأوائل من ظهور الإصدار 1.0، أحرز فيرفكس أعلى نِسَب التنزيل عبر الإنترنت بين برنامج مفتوح المصدر، بالأخص على يد المستخدمين المنزليين، وفي 19 أكتوبر 2005، أحصى موقع فيرفكس التنزيل رقم 100 مليون .